منتدى مدرسة دسوق الإعدادية بنات

منتدى ثقافى تعليمى ترفيهي يتابع كل ما يخص المدرسة ( تصميم وإعداد فريق المنهج الدراسى )
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 شيئ كلما ذبحته بكيت عليه!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
little_pharaoh
Admin
Admin
little_pharaoh

عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 29/11/2009
العمر : 54
الموقع : http://egyptian-teacher.blogspot.com/

شيئ كلما ذبحته بكيت عليه! Empty
مُساهمةموضوع: شيئ كلما ذبحته بكيت عليه!   شيئ كلما ذبحته بكيت عليه! Emptyالأحد مارس 07, 2010 12:34 am

"مدينة حمراء، أسوارها خضراء، مفتاحها حديد" هذا لغز يعني البطيخ الأحمر أو "اليح" باللهجة الخليجية.

"شيئ كلما ذبحته، بكيت عليه" هذا لغز ثان ويعني البصل.

"ست وعشرين رجل، دخلوا مطعما وجلسوا على 21 كرسي دون أن يبقى أحد واقفاً" وهذا لغز ثالث يتم حله بجعل الست سيدة، وليس 6 رجال كما يتبادر إلى الذهن في المرة الأولى.

"إخت خالك، وليست خالتك، فمن تكون؟"لغز رابع ويعني الأم بالطبع.

"شيئ له 3 عيون، ورجل واحدة فما هو". بالطبع هو إشارة المرور. هذه الألغاز لا تشكل سوى "غيض من فيض" على محطات التفاهة والابتزال التلفزيونية العربية التي نشاهدها هذه الأيام، بجانب محطات الشعوذة التي سيكون لنا فيها هي الأخرى حديث آخر.

وكل ما يلزم لهذه المحطات التلفزيونية التي تبث تفاهاتها على مدار الساعة، ليس سوى فتاة في مقتبل العمر، لسانها أطول من شعرها، وربما أطول من قامتها أيضاً.

وليس طول اللسان هو فقط الـ CV التي تدخل بموجبها أي من تلك الفتيات، هذه المحطة أو تلك من محطات التفاهة. فهناك "إمكانيات" أخرى أهمها قلة الأدب وكذلك"الشخلعة"أي الحركات غير الرصينة، والإسفاف وكذلك "اللعي" باللهجة الشامية أي الكلام الكثير والمتواصل دون أن يكون له أي معنى. أي باختصار "ثرثرة من أجل الثرثرة" ليس إلا. ويظهر أحيانا على بعض تلك الفضائيات، إعلان لمن يريد أن ينشئ أو يمتلك أو يشتري محطة فضائية. لا بل أن الإعلان المذكور يحدد مسبقا ثمن الفضائية بحوالي 100 ألف دولا أمريكي. وهذا يعني بالطبع، أن كل من يمتلك المبلغ المذكور، بإمكانه أن يمتلك محطة فضائية بغض النظر عن مستوى تعليمه أو مستوى أخلاقه، وأيضا بغض النظر عن توجهاته أو ما يريد تحقيقه من وراء إنشاء تلك الفضائية.

قبل أيام أظهرت إحصاءات رسمية وردت في التقرير السنوي للجنة العليا للتنسيق بين القنوات الفضائية العربية ارتفاع عدد القنوات الفضائية العربية إلى نحو 696 قناة حكومية وخاصة خلال العام 2009 تستخدم 17 قمراً اصطناعياً أهمها "عرب سات" و"نايل سات". وبينما تجاوزت قيمة قطاع البث والإعلام العربي 25 مليار دولار العام الماضي، بلغت نسبة نمو سوق الإعلام العربي الرقمي واتصالات الأقمار الاصطناعية نحو 20 % خلال العام 2009 مدفوعة بانتشار تقنيات البث عالية الوضوح وزيادة عدد الأقمار والقنوات الفضائية بحسب مشاركين في معرضي "كابسات" و"ستلايت" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اللذين تم افتتاحهما في دبي الأسبوع الماضي.

وخلالهما، أكدت شركة عرب سات أن الشركة تعتزم إطلاق قمرين جديدين خلال العامين 2011 و2012 على التوالي بهدف زيادة الطاقة الاستيعابية والاحتياطات الفضائية للاستجابة إلى الطلب المتزايد على خدمات البث، مشيرة إلى أن عدد القنوات التي يتم بثها عبر الاقمارالاصطناعية للشركة يبلغ نحو 400 قناة. وفي الوقت الذي تتمتع فيه ثلثا المنازل بالنفاذ الى القنوات الفضائية في الدول العربية، فإن عدد المستفيدين من خدمات البث الفضائي يقدر بنحو 430 مليون مستهلك في دول الشرق الأوسط، يتوقع أن يصلوا إلى 700 مليون بحلول العام 2050 .

نحن إذا أمام مستقبل فضائي عربي مشرق بكل معنى الكلمة حيث ستتضاعف المحطات التلفزيونية العربية بغض النظر عن محتواها أو مستواها. قبل نحو عامين، تم إغلاق محطة عربية لأنها كانت تبث أشرطة فيديو لعمليات المقاومة في العراق. وكذلك أغلقت محطات تناهض أنظمة عربية، أو تنتقد مسئولين عرباً، لكن لا بأس من بقاء محطات كتلك التي ذكرتها في مطلع مقالي هذا.

"شيئ كلما ذبحته بكيت عليه". لم تعد هذه العبارة لغزاً، لقد صارت عنواناً لحالة فضائية عربية مستعصية. أليس كذلك؟!

أنيس ديوب
_________________________

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


شيئ كلما ذبحته بكيت عليه! 956nkmdbrfcf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شيئ كلما ذبحته بكيت عليه!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة دسوق الإعدادية بنات :: المنتدى العام :: المنتدى الثقافى والأدبى-
انتقل الى: